بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

الأعمال الشعريّة الكاملة

أديب كمال الدين

 

The Complete Poems of

 

Adeeb Kamal Ad-Deen

 

 

المجلّد الثاني

 

 

منشورات ضفاف، بيروت، لبنان  2016

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ن والقَلَمِ وَمَا يَسْطرُون.

سورة القلم. الآية 1

 

 

 

 

المحتويات

  * النقطة  

محاولة في الرثاء              15                        

محاولة في السِّحر             20                       

محاولة في أنا النقطة          24                          

محاولة في دم النقطة         27                       

محاولة في الطيران          31                        

محاولة في الموسيقى         35                          

محاولة في الحروف         40                      

محاولة في الاحتفال          45                         

محاولة في الذكرى           48                             

محاولة في الانتظار          52                          

محاولة في سؤال النقطة     55                          

محاولة في العزلة           61                        

محاولة في السياحة         63                           

محاولة في الكتابة           66                         

محاولة في دخول النقطة   69                        

محاولة في الفرات          72                               

محاولة في اللقاء             75                      

محاولة في حقيقة النقطة    78                       

محاولة في الهاء             81                             

محاولة في الصوت          84                          

محاولة في القهقهة           87                       

محاولة في الإبصار         92                          

محاولة في فرح النقطة     95                           

محاولة في البهجة            98                          

محاولة في الجنون          99                           

محاولة في هاملت         104                             

محاولة في النافذة          107                              

محاولة في الحُبّ          110                          

محاولة في الحظّ           114                         

محاولة في الرصاصة     117                             

                                     

  * حاء

 

خسارات                   121                        

زمن أرعن                 124                   

وحشة الرأس              127                        

ملك الحروف              131                 

مَلَل                         142              

صورة الولد في ورق اللعب  146     

دمعة مضيئة                151                     

كلمات                       153                      

جيم شين                    157                    

كيس الحروف             160                     

حاء                          162          

سرقة                        169

ثلاث صور للموت        172                          

تبّاً لكِ!                       174        

مائدة الغرباء               178            

مشهد                        179           

غزل حُروفيّ              181           

برقيات سعيدة جدّاً         184            

العازف                     188             

جيم سين دال               190                  

حوار مع طاغور          193         

زلزال                       198                   

النار والسندباد              202         

غزل على طريقة فان كوخ  205                          

بانتظار أن تهبط حبيبتي   207          

نونيّات جديدة                210                   

أخطاء                        215                    

ثنائيّة                         218                   

الغراب                       236         

شكراً أيّتها الموسيقى       230             

أمجاد النقطة                 231        

اركعْ فركعت                232        

دجلة                         236          

الزمن يركض، الزمن يغرق 238        

خرافات                      242                   

حوريات الفردوس          245        

ارتباك الزاي                248        

ضحك                        252       

رسالة الحروف             254           

الحفلة                        259

                         

  * ما قبل الحرف.. ما بعد النقطة 

أصدقائي الأوغاد والمنفيّون والسذّج  265                  

هو أزرق وأنتِ زرقاء                 269                         

ضجّة في آخر الليل                    275                           

تمثال                                     277                          

مطر أسْوَد، مطر أحْمَر                279                               

يا بائي وبوّابتي                         283     

اعترافات النقطة                        288                             

جُثّة في البئر                           291                            

اذهبوا للجحيم                         293

ساحر                                   298                                          

شجرة وحيدة                           300                                                         

قصيدتي المغربيّة                    302   

حوارات النقطة                      307                                                 

عرق ودم       316                                                         

صيحات النقطة    317   

قصة حُبّ                              325                     

جسور                                  327                    

حصانان أسْوَد وأْحْمَر               331                        

قطرات الحُبّ                       333                                              

 حاء3ات                             336 

امرأة بشعر أخضر                  337                                  

حقائب سُود                           340

مباهج الرندلمول                     342                                           

إلى أين                               344                                 

سؤال                           346                                 

جسر بعشرات الثقوب        348                                     

حمامة                             350                                     

صورتان لبئر       352                                                                                       

فخّ     354                                                      

الأعزل       356                                              

شعراء الحرب                     359                             

وداعاً                                360                       

أمل                                 361

ألوان                                363

اختباء                                365                      

سهرة صامتة                         366                      

بكاء الحاجب                         367                      

خنجر أسْوَد، صرخة بيضاء        370                           

سجود                                  372

                                                      

  * آراء في التجربة              377

 

  * سيرة ذاتيّة                   401

 

 

النقطة

 

 

 

-         مكتب د. أحمد الشيخ ، باب المعظّم، بغداد، العراق  ط 1 ، 1999

-         المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، لبنان ط 2 ، 2001

 

 

 

 

 

 

محاولة في الرثاء

 

 

        

1.

في الأربعين،

في العامِ الأربعين

جلستُ على بابِ الحُلْم.

كانَ الحُلْمُ نحيلاً كموعدٍ ضائع،

طيّباً كنارٍ بدويّة.

وكانَ ورقُ اللعبِ يظهرُ صورته

بالتاجِ وبغيره،

في الزيّ الرسميّ وبالعقال.

فانتبهتُ إلى صمته

وبكيتُ رقّته اللؤلؤيّة.

2.

في الصيحةِ الأربعين

قلتُ:

أيّها الحُلْمُ

يا مَن يظهرُ ورقُ اللعبِ صورته

يميناً ويساراً،

يساراً ويميناً،

كم افتقدنا عطفَك،

كم افتقدنا ركوبَكَ الخيل والمساءات

سائلاً عنّا نحن الحروف التي بلا نقاط

والنقاط التي بلا مستقبل

والمستقبل الذي بلا معنى

والمعنى الذي بلا مغزى

والمغزى الذي يقودنا بوحشيّةٍ إلى ساحةِ الموت.

3.

في الليلةِ الأربعين

سقطتْ صيحتي

فجمعتُ زجاجَها بلساني الجريح.

كانت الصيحةُ مرسومةً بالحاء،

كانت الصيحةُ طفوليّةً كالماء.

قلتُ:

يا مَن يظهرُ ورقُ الزمنِ صورته النحيلة

أعلى وأسفل

أسفل وأعلى

أنتَ إلى الهاءِ أقرب

وأنا إلى الحاءِ أقرب،

فكيفَ أبكي على جبينِكَ الملكيّ

أنا الذي بنيتُ المأساةَ بدمي

وفراري من الأسدِ المُزيّفِ الذي أكلَ كبدي؟

4.

في الخزانةِ الأربعين

تضاءلت الشموسُ واختفى كلُّ شيء.

لم تكنْ دجلة بمدادِ الحبرِ مرسومةً

ولا بمدادِ الدم

ولا بأيّ شيء.

كأنَّ دجلة لم تكن!

فعجبتُ من تخاذلي                  

وارتباكِ رواياتي.

لكنَّ خزانتكَ - خزانة التاريخ - أعجب.

وروايتكَ - رواية المقهورين - أتمّ.

5.

في الطعنةِ الأربعين

أجلسُ قربَ شجرتكَ: شجرةِ التين

وأقولُ لها:

يا شجرة مَن تظهرُ الأشجار صورته

كلّ آنٍ وحين

ها أنذا قربكِ في عواصمِ الجوع

أدعو الله أنْ يؤيّدكِ بالثمر

عَلّي أشبع

ويؤيّدكِ بالماء

عَلّي أرتوي

ويؤيّدكِ بالكتابة

عَلّي أكتب نشيدي للحُلْم

الذي يظهرُ الترابُ صورته

طيّباً كموعدٍ ضائع،

نحيلاً كنارٍ بدويّة.

6.

في البابِ الأربعين

لم يكن الحُلْمُ ليأبه لصيحاتي وحشرجتي،

لم يكن يأبه لعُريي وضياعي.

كانَ الحُلْمُ هناك

ليسَ معَ ملكاته

ليسَ معَ خَدمهِ وحَشَمه

ليسَ معَ حُرّاسهِ وعرشهِ وذهبه

ليسَ معَ مَن يأتمرون بإشارته

كانَ الحُلْمُ هناك

مَقتولاً

كحرفٍ سقطَ من فمٍ أخرس،

كموعدِ حُبٍّ مزّقته السكاكين،

كنارٍ طيّبةٍ بالتْ عليها الكلاب.

 

 

محاولة في السِّحْر

 

إلى: د. بشرى موسى صالح

 

 

 

 1.

في ظهيرةٍ تموزيّة

جلستُ تحتَ سنّ الشمس

فطحنني الحَرُّ حتّى ابتلّتْ ثيابي

وقلبي وأصابعي.

وسقطتْ من عيني دمعتان

انقلبتا، بقدرةِ قادرٍ، إلى ساحرَين.

ثُمَّ سقطتْ دمعتان

فصارَ السّحرةُ أربعة

تحلّقوا حولي بهدوء.

لِمَ تبكي؟ سألوني بصوتٍ خفيض.

قلتُ لهم: أتعبتني الشمس

وسلَّ قلبي مرأى الجمال،

أنا المَحروم حدّ اللعنة،

وعذّبني الجوع

والرغيفُ هنا مغموسٌ بالدم

وأثقلني الفراتُ بالندم.

قالَ أوّلهم: أنا مِن الهند

أستطيعُ أنْ أُلبسكَ ثيابَ الذهب.

وقالَ ثانيهم: أنا مِن اللامكان

أستطيعُ أنْ أطيرَ بكَ مِن غيمةٍ إلى غيمة.

وقالَ ثالثهم: أنا مِن عاد وثمود

أنا مَن يعطيكَ سرَّ اللذّة.

وقالَ رابعهم: أنا مِن الصين

أنا مَن يجعل الحُلْمَ بابَ اليقين.

قلتُ لهم: عجّلوا عجّلوا

فلقد دفنني الحرمان

كما يدفنُ الزلزال

جيشاً قوامه ألف فارس.

2.

في اليومِ الثاني

جلستُ مرتدياً ثيابَ الذهب

وتحتَ قدمي غيمةٌ صغيرةٌ جميلة

وامرأةٌ أحلى مِن العسل

وأصابع كفٍّ تجعلُ الحُلْمَ - أيّ حُلْم -

بابَ اليقين.

3.

لكن الشمس إذ توسّطت السماء

ذابتْ خيوطُ الذهب

فبدتْ ثيابي مُهلهلة.

وذابت الغيمةُ الصغيرةُ الجميلة

فبدتْ قدمي قبيحة.

وذابت امرأةُ العسل

فبدتْ شفتي مُرّةً كالسمّ.

وذابتْ كفُّ الحُلْم

حتّى تحوّلتْ إلى أصابع هيكلٍ عظميّ.

فصرختُ: يا دموعي يا إخوتي يا أصحابي

أينَ أنتم؟

أينَ أسراركم وإشاراتكم؟

4.

صمت السّحرةُ الأربعة

لكنَّ رابعهم أشفقَ على قلبي المُحطَّم

كمرآةِ أعمى،

قال: أتريد الثباتَ لا الزوال؟

قلتُ: نعم.

قال: لا سبيل إلى ذاك المقال

إلّا إذا تلمّستَ شيئاً مِن روحنا.

فأومأ الثلاثةُ بالإيجاب.

ثُمَّ قامَ أوّلهم عارياً مِن كلّ شيء،

قال: سنفعل،

سنعطيكَ حروفنا أيّهذا المُعَذّب

ونعلّمكَ نقاطنا أيّهذا المَحروم

لكننا نخاف إنْ تعلّمتَها

أنْ تسخرَ مِن الذهبِ وثيابِ الذهب

أنْ تسخرَ مِن البلدان

أنْ تسخرَ مِن الأثداءِ والسيقان

أنْ تسخرَ من الأحلام،

فتكون مثلنا فارغاً

بارداً

ضائعاً

عارياً للأبد. 

 

 

 

 

 

 

محاولة في أنا النقطة

 

 

 

أنا النقطة

أنا بريقُ سيفِ الأصلعِ البطين

أنا خرافةُ الثوراتِ وثورات الخرافة

أنا معنى اللامعنى وجدوى اللاجدوى

أنا دم أخذته السماء ولم تعطه الأرض

أنا بقية مَن لا بقية له

أنا فرات قتيل ودجلة مُدجَّجة بالإثم

أنا ألِف جريح

ونون فتحتْ لبّها لمَن هبّ ودبّ.

 

 

أنا النقطة

أنا خرافةُ العصرِ وسرّته.

بحثتُ عن اسمي لم أجده مع الهراطقة

ولا مع الزنادقة ولا العبادلة

ولا مع الرهبان ولا الكرادلة

ولا مع المهزومين ولا المنتصرين

ولا مع المتمترسين ولا المهاجرين

ولا مع الطبّالين ولا اللصوص.

 

 

أنا النقطة

فيَّ احتوى العالمُ الأكبر

والألمُ الأفدح

فيّ اختفتْ ابتسامةُ الطفلِ وحفيفُ الشجرة

فيّ اختفتْ موجةُ البحرِ وندى الربيع

فيّ تجمهرَ الماضي

وخرجَ باتجاهِ المستقبلِ في مظاهرةٍ حاشدة.

 

 

أنا النقطة

عرفتُ الحقيقةَ وعجنتُها بيدي

قبلَ أنْ يصلَ الإنسانُ إلى الكلمة

وقبلَ أنْ يصلَ إلى القمر

وقبلَ أنْ يبتكرَ المقابرَ الجماعيّة.

بل إنّني عرفتُ الحقيقةَ عاريةً

عري هابيل وقابيل

فأعطيتُها ملابسي المثقوبة

ورعبي الذي اتسعَ فشملَ آسيا الطغاة

وأفريقيا المجاعة

وأمريكا الأعاجيب.

 

 

أنا النقطة

أنا مَن يهجوكم جميعاً

أيّتها الحروف الميّتة.

سأهجو نفاقَكم وسخفَكم،

سأهجو أكاذيبكم وترّهاتكم

وكفاحكم من أجلِ الأفخاذِ والسياطِ وكؤوسِ العرق.

 

آ...

ما أشدَّ حزني

ما أعمقَ دمعتي التي وسعتْ آلامَ البشر

ما أفدحَ خطيئتي: خطيئة المعرفة

ما أعظمَ زلزالي وخرابي الكبير،

أنا النقطة.

 

 

 

 

 

 

 

 

محاولة في دم النقطة

 

 

 

1.

خرجت النقطةُ من الباب.

كانتْ عسلاً أسْوَد

فتبعها كلُّ ذبابِ الزمن.

2.

كانت النقطةُ جوهرةً،

جوهرةً بحجمِ تفّاحةٍ كبيرة

حملها طفلٌ مدهوشٌ ببريقها

فتبعه كلُّ لصوصِ المدن.

3.

كانت النقطةُ حُلماً مليئاً بالدفء الباذخ

خرجَ إليَّ ليعوّضني عن يُتمي وهلْوَسَتي.

فتبعه كلُّ أنينِ القصائد الحيّةِ والميّتة.

4.

كانت النقطةُ طفلةً / امرأة

خرجتْ إليَّ بثديين غامضين

وعينين مفتونتين

وشفتين ذاهلتين.

فتبعها كلُّ وحوشِ المعمورة.

5.

كانت النقطةُ نوراً يلفُّ كلَّ شيء،

نوراً خرجَ لينيرَ سوادَ طفولتي

فحاولَ قتله كلُّ ظلامِ الأرض.

6.

كانت النقطةُ نقطتي

لكنْ حينَ لعبنا طفلين مسحورين

على سريرِ اللذّةِ الأحمر،

تحوّلت النقطةُ إلى خرافة

ثُمَّ إلى هزأة

ثُمَّ إلى مُهرّج.

وحينَ عضّها الزمنُ بنابه

تحوّلتْ إلى سيركٍ عظيم

لا بداية له ولا نهاية.

7.

كانت النقطةُ كريمةً حدّ الجنون.

(أذكرُ أنّها قرّرتْ حرقَ نَفْسِها

إنْ تركتُها دونَ حرف).

لكنّي تركتُها كأيّ مجنون

لم يستطعْ أنْ يسيطرَ على ضرباتِ قلبه

وهو يتلمّس صندوقَ الليراتِ العظيم.

وحينَ تحوّلَ ندمي إلى أسطورة

لم أجدْ ما أحرق به نَفْسي

سوى حروفي الباردة.

8.

كانت النقطةُ تمسكُ الشمسَ بيدٍ

وتمسكُ الحُلمَ بيدٍ أخرى.

وحينَ قبّلتُها قرّرتْ أنْ تعطيني

ملعقةً من شمسِ العالم

وكأساً من حُلمِ السرير.

لكنّي إذ ذقتُ دفء الشمس

احترقتُ بزهوي،

وإذ لمستُ كأسَ السرير

جننتُ بشبابي.

فكيفَ يمكنني أنْ أكتبَ قصيدتي

بعدَ أنْ سقطتْ منها الملعقةُ والكأس؟

9.

كانت النقطةُ دمَ الجمال

 دمَ المراهقة

 دمَ اللذّة

 دمَ السكاكين

 دمَ الدموع

 دمَ الخرافة

 دمَ الطائر المذبوح.

كانت النقطةُ دمي

أنا تمثال الشمع.

 

 

 

 

 

 

محاولة في الطيران

 

 

    

1.

طارَ اللقلق،

لقلقُ طفولتي

بعيداً بعيداً.

غيرَ أنَّ اللقاءَ به

ظلَّ حلماً ينمو فيَّ

كما تنمو النارُ في فوّهةِ البركان.

2.

وا أسفاه يا حروفي الغامضات.

وا أسفاه  يا نسائي الضائعات.

وا أسفاه يا أقنعتي التي لا تكفُّ عن فضحي.

وا أسفاه يا سنيني التي يلاحقُ بعضُها بعضاً

دونَ معنى أو بعض معنى.

وا أسفاه يا عُريي الذي أحاطَ بي

كما يحيطُ الجنودُ برجلٍ أعزل.

3.

في أزمنةِ الكراسي السُود

تصغرُ أحلامُ الطيرانِ كلّ يوم

تصغرُ

تصغرُ

حتّى تصبح بحجمِ حبّةِ رمل.

4.

مَن أنتِ

حتّى أكتب إليكِ إلياذتي المعاصرة؟

اكشفي عن أنانيّتكِ

حتّى أُريكِ يُتمي.

واكشفي لي عن بخلكِ

حتّى أُريكِ نخلتي.

واكشفي لي عن غُموضكِ ومؤامراتكِ

حتّى أُريكِ وضوحي وسذاجتي.

واكشفي لي عن موتِكِ

حتّى أريكِ قيامتي!

5.

لستُ سوى طفلٍ

سقطَ في البحرِ: بحرِ الحروف

فغرقَ حتّى بكته الحروف.

لستُ سوى راهبٍ

تعرّتْ أمامَه بنفسجةٌ بضّةٌ بيضاء

فارتجفَ طوال حياته.

لستُ سوى ريشةٍ

سقطتْ من طائرٍ ذبيح.

لستُ سوى سين التسويف

والمماطلة والمجيء الذي لا يجيء.

6.

يا لقلقي

متى تجيء حتّى أكفّ عن البكاء؟

متى تحطّ حتّى أكفّ عن الدموع؟

متى تحطّ حتّى ألمس السعادة

في منقاركَ الدافئ

وأحسّ بصباي

يضحكُ في بياضِ ريشكِ العجيب؟

7.

لا يزالُ اللقلقُ يحومُ حولَ قلبي،

قلبي الذي صادرهُ الموتُ والجوعُ والنار،

قلبي الذي صادرهُ حلمُ الطيران.

فما الذي سأفعله

أنا الذي لا أملكُ يدين للكلام

ولا ساقين للطيران

ولا شفتين للتذكّر

ولا ذاكرةً لمزاولةِ السِّحر

ولا سِحراً لاقتناصِ لقلقي العجيب؟

 

 

 

 

 

  

 

 

 

محاولة في الموسيقى

 

 

 

 1.

الموسيقى تهبطُ تهبطُ

طيراً وعنقودَ عنبٍ وشلّالَ ماء.

فيطيرُ قلبي مع الطير

لكنَّ يدي لا تمسكه.

ويلامسُ العنقودُ شفاهي

لكنْ لا سكين حُبٍّ تقطعُ فراغنا الجارح.

والشلّالُ يأتيني فأكونُ الماء لألقاه

لكنّي أصطدم بصخرته الكبيرة

وأغرق.

2.

حتّى الحروف صارتْ تتعبني.

فهي الوحيدة التي تزورني في وحشتي الكبرى

دونَ أنْ تحمل في يدها باقةَ شمس

أو حفنةَ قمر

أو قُبلات ريش.

3.

الكلُّ يتبرقعُ بثيابِ غيره...

إلّاي.

ولما لم أجدْ ما أتبرقعُ به

خرجتُ إلى الشارعِ عارياً،

عارياً تماماً!

4.

الموسيقى تهبطُ بلاماتٍ عذبةٍ كشفاه الأطفال

وراءاتٍ تزقزقُ وسيناتٍ توسوس

وندى من نونات.

5.

الموسيقى تجيء

فأقومُ من الموتِ إليها

لنلتقي طفلين يتيمين

يتحسّران على أرجوحةِ العيد.

6.

منذُ أنْ تعرّفتُ إلى دمي

وجدتُه مُحاصراً بالطيور.

ومنذُ أنْ تعرّفتُ إلى قلبي

وجدتُه مُمتلئاً بالأبجديات.

7.

السعادةُ راقصةُ باليه

والحزنُ بدويٌّ يفترشُ الأرض

ليعزفَ على الربابة.

8.

أعجبني موتي

وحينَ حاولتُ أنْ أكرّره

جننت!

9.

الموسيقى تهبطُ... تهبط

والروحُ تضيعُ.. .. .. .. وتمّحي.

10.

الموسيقى تذوبُ كما تذوبُ الفضّة

وتنامُ كما ينامُ العُشّاقُ الذين أتعبهم طول الفراق

ووطأة الهجر.

الموسيقى تتألقُ فتحوّلُ الأحزانَ إلى حاء

وتحوّلُ الحاءَ إلى حرّيّة

ترقصُ كما يرقصُ الجنّي.

11.

يا للجمال!

الموسيقى تتموسق

والحروفُ تتألّق.

12.

يفرحُ الثريُّ بجَواري الفنادق،

ويفرحُ المغنّي بدنانير الملاهي،

ويفرحُ زيرُ النساءِ بعشيقته الجديدة.

أما أنا فكالموسيقى

لا أفرحُ إلّا بنَفْسي

ولا أندمجُ إلّا بنقاطي وحروفي.

13.

إلى متى يُعذّبني نزيفُ الحروف:

احتجاجُ الحاءات،

وضياعُ الراءاتِ في ذكرى المدنِ الضائعة،

ونفاقُ السينات،

وانكفاءُ الباءاتِ حتّى الموت؟

يا إلهي...

إلى متى يُعذّبني نزيفُ الحروف؟

 

 

 

 

 

 

 

 

محاولة في الحروف

 

 

 

نون

***

سقطت النون

وتحوّلتْ إلى عاشقٍ أبله

وامرأةٍ أذلَّها الدهر

فسلبَ منها طيورَها الأربعة

وشبابيكها الأربعة

وتاءَ لذّتِها التي ألقت القبض عليّ

بتهمةِ التلصّص.

 

 باء

***

أنتِ لي،

أنتِ مائدتي التي هجمَ عليها الوحوشُ المُهذّبون

فكسروا أقدامها الأربعة

وأكلوا ما عليها

حتّى أتوا على خشبِها الجميل

فهشّموهُ بسكاكينهم الطوال.

فلمْ يبقَ لي منكِ سوى النقطة:

نقطة الدم.

 

راء

***

الفراتُ مدينٌ لي بكثيرٍ من الاحترام

لأنني سفحتُ طفولتي بين يديه.

 

جيم

***

جيمُ الجنونِ والجوعِ والجنّ،

جيمُ الجثّةِ والجنسِ والجلجلة

أطلقتُكِ فخافَ منكِ الناقدُ الوصوليّ

والناشرُ اللصّ

وأحبّكِ القارئُ الذي لا تفارقُ الكوابيسُ فراشه،

القارئُ الذي يمشي عارياً

آناءَ الليلِ وأطرافَ النهار

تماماً كقابيل وهابيل.

 

ألِف

***

كلّ يومٍ أطلقُ عليكَ النارَ ولا تموت.

أشفقُ عليكَ لأنّكَ قويّ كالثورِ المُجنّح

ووحيد كمرآةِ أعمى

وغامض كرأسٍ مقطوع

ووحشيّ كدبّابةٍ تسحقُ طفلاً

وضائع كحرفٍ لا نقطة فيه

وساذج كأنكيدو

وخاسر ككلكامش.

أشفقُ عليكَ لأنّكَ تشبهني تماماً،

لأنّكَ أنا!

 

حاء

***

مِن أجلكِ رضيتُ بالجوعِ غيمةً

والعزلةِ أرضاً وسوراً.

من أجلكِ افتتنتُ بالموت

وأطلقتُ الحروفَ في غرفتي

فطارتْ نسوراً وصقوراً،

عصافير وبلابل،

نحلات وحمامات

بُوماً وشواهين.

فارتبكتُ

لأنّ غرفتي ضيّقة

ولأنّ حرب الطيورِ بدتْ مليئةً بالرعب.

 

سين

***

قالت سكينةُ النور: ما للشعر والحروف؟

قلتُ: حتّى أرسم ملامحَ وجهي وصيحات قلبي

       في كتابٍ جديد.

قالتْ: عليكَ، إذن، بالسين

       ففيها السكينة والسمّ والسكّين.

 

زاي

***

الزمنُ ذبابةٌ

لا تتركني أنام وقت القيلولة.

 

كاف 

***

أمامَ قدميكِ مُلقى

بلّلني الدمعُ وطحنتني شمسُ آب.

فخذيني إليك،

خذيني فعلى الرماحِ حُمِلَ رأسي

وعلى الورقةِ البيضاءِ سُفِحَ  شبابي

وفي التستّرِ أضحيتُ طفلاً أضاعَ أهله

وأمسيتُ صوفيّاً عمّده الشيطان.

خذيني يا مَن اختصصتِ بالكافِ وحدك،

خذيني إليك

فليسَ من العدل

أنْ أنام كلّ ليلة

ومعي نمرُ الحاجة

وغولُ العبث

وأسدُ الحرمان.

 

 

 

 

 

 

محاولة في الاحتفال

 

 

 

1.

محتفلاً بنفسي

وضعتُ دمي في كأسي

وصغتُ منه أوركسترا حروفي ونقاطي.

 2.

هل أجرّبُ الرقص؟

نعم، سأهيّئ من حروفي

رقصةَ باليه لكريّاتي الحُمْر والبِيض.

 3.

هل أجرّبُ الموت؟

نعم، سأهيّئ من حروفي تابوتاً أخضر

يحمله الشيوخُ الملتحون ليضعوه في قصرٍ من المرمر 

فأكون معهم وحولهم وبانتظارهم

أصيحُ صيحةَ أهل بدر.

 4.

هل أجرّبُ الحكاية؟

نعم، لكنّ الحكاية بلا بداية أسطورة،

والأسطورة بلا نهاية خرافة،

والخرافة من دونِ الأمل أصنام

تتهاوى على الرؤوس.

 5.

هل أجرّبُ الإفلاس؟ هل أبيعُ صباي؟

نعم. قد فعلتُ

ومَن اشتراه؟

اشتراه الفراتُ القتيل.

هل أبيعُ حُبّي؟

قد فعلتُ.

ومَن اشتراه؟

اشترته النساءُ اللاتي لا حاء في بائهنّ

ولا باء في حائهنّ.

هل أبيعُ المسرّة؟

قد فعلتُ.

ومَن اشتراها؟

اشتراها الزمانُ الأدرد.

هل أبيعُ الليل؟

قد فعلتُ.

ومَن اشتراه؟

اشتراه الصبحُ المرعوب.

6.

محتفلاً بدمي،

فرحاً به

توّجته ملكاً للكلمات

وسلطاناً للحروف

وإمبراطوراً للنقاط

ومنحته أحلاماً ذات ريشٍ عظيم

وطواويس وفرمانات أسطوريّة

لم يحصلْ عليها بشرٌ من قبل.

وحينَ اكتملَ كلُّ شيء

ولم يبقَ سوى موسيقى الفرح العظمى

أطلقتُ عليه النار.

وإذ تلوّى دمي بدمه

وصارَ يسحبُ خيطَ الدمِ بألمٍ فادح

دهشتُ لهولِ المشهد

ثُمَّ ضحكتُ وضحكتُ

وبكيتُ

ومتّ!  

 

 

  

 

 

 

 

 

محاولة في الذكرى

 

 

 

 1.

ها أنذا أعودُ إلى ذكراكِ

أعودُ كجيشٍ مهزوم

فلا تحاولي معي إحصاء الجرحى والمفقودين.

2.

نقطتكِ أيّتها الباء

كانتْ نار شتاء ودخان سيكارةٍ فرحة.

نقطتكِ كانتْ شموساً تُمْسَكُ باليد

وصيفاً غامضاً مليئاً بالقُبَل

ودخولاً مُفاجئاً في العدمِ السعيد.

3.

موتي بعد فراقكِ بدأَ كمهرجانٍ أسطوريّ

وحين سألتُ عن اسمه

لُطِمتُ على فمي حتّى سالَ دمي.

4.

أنتِ فاجعتي الأخيرة وانتحاري المُبّكر.

أنتِ ألف مكسورة

ونون متعسّفة

وتاء ممتدة كجسدٍ مُباح.

5.

ها أنذا أعودُ إليك

كمدمنِ خمرٍ قرّرَ تركَ الخمرِ ألف مَرّة

ونجحَ في كلِّ مَرّة!

6.

بعد أنْ كنتِ مرآتي التي تبتسمُ لابتسامتي

وتنتفضُ لمجيئي

صرتِ عبثي الذي يلقي عليّ القبض

كلّما رآني

أو كلّما تذّكر حرفاً من حروفي المُحطّمة.

7.

لا أكتمكِ

بعدكِ تحوّلتُ إلى صفرٍ جارح

وضياعٍ مؤبّد

وشِعْرٍ يحبّه الناسُ ولا أحبّه

لأنّه نزيف، نزيف مركّز فقط.

8.

لا أكتمكِ

بعدَ ليلتكِ الخضراء

صارت الليالي شظايا.

وبعدَ سريركِ البضّ

صارت الأسرّة منايا.

وبعدَ غرفتكِ المُعلَّقةِ بالسقف

صارت الغرفُ سراديب.

وبعدَ قُبلتكِ الجارحةِ ورضابكِ العسل

صارت القُبَلُ طيوراً قتيلة.

وبعدَ كلماتكِ الطيّبة حدّ الطفولة

صارت الكلماتُ أسناناً اصطناعيّة.

9.

بعدكِ الزمنُ ضاع

ولا أحد يعرفُ أين.

سألتُ كلَّ شيء عن كلِّ شيء

فلم يجبني أيُّ شيء عن أيّ شيء

ونشرتُ إعلاناً في كلِّ الصحف

اسألُ: أين وأين وأين

فاتـُّهِمتُ بالغموضِ والنسيانِ واللاأين.

10.

تصوّرتُ النساءَ مثلكِ

أشجارَ خضرةٍ وثمارَ ذهب

فكان تصوّري عارياً وعُريي باذخاً.

وتصوّرتُ المدنَ مثل مدينتك

أساطيرَ حُبٍّ وقـُبَلاً من نار

ولقاءات عاصفة ككؤوس عرق

فوجدتها مدنَ موتى لا يتحاورون إلّا بالنباح

ولا يقدّمون لبعضهم بعضاً إلّا باقات من الشتائم!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محاولة في الانتظار

 

 

 

1.

مَن ينتظرُ مَن؟

الشمسُ تنتظرُ الشارع

أم الشارع ينتظرُ الناس: مُغفّلين وشحّاذين؟

الحقولُ تنتظرُ النحل

أم النحل ينتظرُ الأزهار؟

الخوفُ ينتظرُ الموت

أم الموت ينتظرُ الظلام؟

مَن ينتظر مَن؟

الخيبةُ تنتظرُ المفاجأة

أم المفاجأة تنتظرُ اللاجدوى؟

العبثُ ينتظرُ الأكاذيب

أم النساءُ ينتظرن الثرثرة؟

مَن ينتظر مَن؟

الجسرُ ينتظرُ الفرات

أم الفرات ينتظرُ الجسرَ الأحدب؟

الشاعرُ ينتظرُ الحروف

أم الحروف تنتظرُ النقاط؟

مَن ينتظر مَن؟

القاتلُ ينتظرُ الضحية

أم الضحية تنتظرُ السكّين؟

الزمنُ ينتظرُ الناسَ ليفتك بهم

أم الناس ينتظرون الزمنَ ليشحذوا ويهرموا؟

مَن ينتظر مَن؟

الساحرُ ينتظرُ الجنّ

أم الجنّ يطرقون عليه الباب

بعد أن ملّوا الانتظار. 

2.

يا لهذا الانتظار:

بكت الشمسُ فاتّهمتُ الشارع.

بكت الحقولُ فاتّهمتُ النحل.

بكى الخوفُ فاتّهمتُ الموت.

بكت الخيبةُ فاتّهمتُ المفاجأة.

بكت النساءُ فاتّهمتُ الثرثرة.

بكى الجسرُ فاتّهمتُ الفرات.

بكى الشاعرُ فاتّهمتُ الحروف.

يا لهذا الانتظار،

يا لهذا العذاب:

بكى القاتلُ فاتّهمتُ الضحيّة.

بكى الزمنُ فاتّهمتُ الناس

وبكى الساحرُ فاتّهمتُ الجنّ.

3.

يا لهذا الانتظار.

قيل إنّ الجنّ معي

كانوا ينتظرون

ولو علموا ما استكانوا لهذا العذاب العجيب.

ولو علموا لطاروا وطاروا وطاروا

ولو...

أيّها الجنّ

اذكروني اذكروني

إنّني معكم في قمقمِ الانتظار،

إنّني معكم في قمقمٍ من حديد.

 

 

  

 

 

 

محاولة في سؤال النقطة

 

  

 

  1.

على نارِ شمعة

أريدُ أنْ أذيبَ أهرامَ حزني،

وعلى نارِ دمعة

أريدُ أنْ أحرقَ رمادَ شبابي،

وعلى نارِ إطلاقة

أريدُ أنْ أبدأ أو أنهي سمفونيّةَ دمي.

 2.

سقطَ الزمن

سقطَ من رأسي إلى قدمي فمتُّ

وكانَ سقوطه مُدوّياً حتّى أيقظني من نومي

فضحكتُ!

3.

الموتُ على الأبواب.

الموتُ هو الصديقُ الوحيدُ الذي يتذكّرني بعمق

ولا يكفُّ عن إرسالِ أزهاره السُود إليّ

بالبريدِ المُسجّل.

 4.

ضاعَ الشتاءُ في المطرِ والوحل.

وحينَ أرسلتُ الصيفَ ليبحث عنه

لم يرجع أبداً

وقيلَ إنّه شُغِلَ بعري الربيع.

 5.

وقيلَ إنّ الزمن

لا شتاء فيه ولا صيف ولا ربيع عُري.

الزمنُ مدن بهيئةِ مقابرٍ مُضيئة

وضوء عذبٍ ينيرُ جُثثَ المسافرين.

 6.

الزمن أنا

والزمن أنتِ.

أنتِ التي لا قطار عندكِ

وأنا الذي لا محطّة عندي ولا قضبان.

7.

من دمكِ اقتبستُ موتي

وكتبتُ روايةَ ألِفي

وترجمتُ هزائم نقطتي

إلى سبعين لغة حيّة ومنقرضة. 

8.

حاصرني الشتاءُ مجدداً بأكاذيبه وزخّاته

فحاولتُ أنْ أحاصره بحروفي

ولكنّي احترقتُ وغرقت.

 9.

أنتِ أكذوبةٌ

وأنا الحبل الذي تنشرين عليه أكذوبتكِ.

أنتِ اعترافٌ

وأنا متّهم اعترفَ مطمئناً بجرائمه الألف

ثُمَّ نامَ كطفلٍ بريء.

 10.

أنتِ........ مَن أنتِ؟

وأينَ هي نقطتكِ؟

فوق حيث الشمس تسقطُ ببلاهة؟

أم هي تحت

حيث الشمس يسرقها الكَفَرَةُ الفَجَرة؟

 11.

أنتِ....... مَن أنتِ؟

أنتِ جريمةُ قتلٍ متكاملة

لا تنقصها إلّا الإطلاقة

وابتسامة القاتل الهادئة.

 12.

أنتِ جريمةُ قتلٍ متكاملة

لا ينقصها إلّا أنا.

 13.

أنتِ دعوةٌ للّذّة

أخافُ كتابتها لأنَّ أبجديتي سماويّة

وحبري مقمر بالأسرار.

14.

أنتِ إطلاقة الرحمةِ التي نسيها الجلّاد

ونامَ على الأرجوحة

تاركاً ضحيّته تئنّ

عبر كأس الرمّان.

 15.

أنتِ موسيقى تهرب

إلى أعماقِ الأمطارِ لتنام.

 16.

أنتِ جسدٌ أضاعَ نقطته

فحاولَ قتلي في الممر.

 17.

أنتِ خرافةٌ تسيرُ على قدمين.

 18.

أنتِ عُريي الذي حاولتُ تأجيله

فلم أستطعْ

إلّا بعدَ أنْ لبستُ ثيابَ الألف

وتعمّمتُ بعمامةِ النون.

 19.

أنتِ أسطورة صنعتُها من اللاشيء،

من اللاجدوى،

من اللامعنى،

من اللامستقر.

وحين أفلستُ

بعتُ اللاشيء مقابل طفولتي

واللاجدوى مقابل صباي

واللامعنى مقابل لذّتي

واللامستقر مقابل جُثّتي.

لكنْ بدل أنْ تبتهج أسطورتي

أطلقتْ عليَّ النار!

 

 

 

 

 

 

 

محاولة في العزلة

 

 

 

1.

بعدَ أنْ سقطَ الأصدقاءُ والأشقّاء

في بحرِ الكراهية

ركبتُ زورقي متّجهاً إلى بحيرةِ دمي،

مجاذيفي الحروف

ووجهتي النقاط

يتبعني جمعٌ من النونات.

 2.

 بعدَ كوارث لا تُحصى

وصلتُ إلى نَفْسي

وأقَمْتُ فيها

وفرحتُ كما تفرحُ جُثّة بلحدها الجديد.

 3.

هكذا فأنا أجلسُ في نَفْسي

لأحرسَ نَفْسي.

ولكي لا أنسى ما صُنِعَ بي

وضعتُ رمحاً على بابي

خضّبته بدمي.

وصنعتُ من الطين

رأساً كرأسي

وضعتهُ على الرمح

وبكيت...

بكيتُ حتّى سالتْ روحي

فرددتها إليه... إلى الرأس.

 4.

 كلّ صباحٍ أركعُ أمامه في خشوع

لأقول له:

"صباح الخير 

أيّها الرأسُ المُثقلُ بالأسى والحروف".

فيردُّ عليَّ في هدوءٍ عظيم:

"صباح الخير 

يا صاحبَ العزلةِ السعيدة!"

 

 

 

 

 

 

محاولة في السياحة

 

إلى: فيصل عبد الحسن

 

 

 1.

لا أحلام في ساحةِ الهراقلة

سوى أحلام الطيران إلى بلادِ الثلجِ والثيابِ القصيرة،

سوى أحلام مُهرّبي الآثار ومروّجي الدموع،

سوى أحلام الهراقلة الذين بنوا مدرّجات أجسادهم

وسط عُرينا العظيم.

فَذُهِلنا نحن الذين لا اسم لنا ولا عنوان،

لا ذاكرة ولا يقين.

2.

لا طيور في ساحةِ الهراقلة

لا طيور حُبّ ولا عصافير،

لا بلابل ولا حمامات.

هنا، فقط، أنواع من البُوم

وبضع ببغاوات يتصنّعن الذكاء.

هنا موسيقى سائبة

تشبهُ حبلَ كلبٍ ضائع.

3.

كم حملنا إلى هذه الساحةِ من قصائد أو حروف

لكنّ الألف شُغِلَ بعُريه

والباء ماتتْ

والنون تحوّلتْ إلى سخريةٍ مُرّة ورثاء.

والنقاط احرنجمتْ

والأبجديّة ارتبكتْ

والظاء تحوّلتْ إلى شرطيّ

والضاد إلى جوازِ سفرٍ أبكم.

هكذا بكيتُ أنا المُنوّن الغامض

وكدتُ أضيع وسط هذا الارتباك الكبير.

4.

كنتُ أسأل الوجوهَ والأسماء:

هل من طريقٍ إلى جنّةٍ ما دونَ صفعات؟

هل من طريقٍ إلى جنّةٍ ما دونَ دخانٍ أو حريق،

دونَ أبالسةٍ أ