الشاعرأديب كمال الدين ل"العرب اليوم":

 

يأخذني الشعر إلى البعيد والمتناقض

وأبتعد به عن السقوط في الذهنية

 

 

حاوره: تيسير النجار

 

 أديب كمال الدين شاعر يتقلب على الجمرات التي تسكن مابين الحرف ونقطته. شاعر يوغل في عمق قلب الحرف ودفئه الأبدي. وما بين قول الشاعر في مجموعته الأخيرة (النقطة ): (أنا النقطة) و(كانت النقطة دمي.. أنا تمثال الشمع) يسكن الشاعر أديب كمال الدين ألمَ العالم.. وهذا الشاعر الذي يرعى هم الحروف في مجموعته (النقطة) يعلن  لنا إن النقاط هي دموع دائمة الجريان على أجساد الحروف.

وأديب كمال الدين من مواليد 1953 ـ بابل ـ العراق، وهو خريج كلية الادارة والاقتصاد ـ جامعة بغداد ـ 1976، وكلية اللغات ـ قسم اللغة الانكليزية ـ جامعة  بغداد ـ 1999 أصدر المجاميع الشعرية: ( تفاصيل ـ   1976) (ديوان عربي  ـ 1981 )( جيم ـ  1989 ) ( نون ـ  1993  )( أخبار المعنى  ـ 1996 )( النقطة  ـ  1999 )  كما وعمل هذا الشاعر في الصحافة منذ عام 1975 محرراً ومترجماً وساهم في الاذاعة  العراقية وأعد لها الكثير من البرامج الثقافية والمنوعة، وترجم إلى العربية مقالات وقصائد وقصصاً قصيرة  لجيمس ثيربر، غراهام غرين، وليم سارويان،  دون خوان مانويل،  والاس ستيفنز، الن باتن، روست هيلز، وليم  كارلوس وليمز وعدد من شعراء كوريا واليابان وأستراليا وغانا ونيوزيلندا والصين. كما تـُرجمت قصائده إلى الانكليزية والالمانية  والرومانية  والفرنسية،  وشارك في العديد من المهرجانات والمؤتمرات الشعرية،  وهو عضو في العديد من الاتحادات الثقافية  منها: اتحاد الأدباء في العراق، اتحاد الأدباء العرب، عضو نقابة  الصحفيين العرب عضو الاتحاد الدولي للمترجمين. ترجم قصائده إلى الانكليزية. ومعه كان لنا هذا  الحوار اثناء زيارته لعمان:

 صدرت مجموعتك الشعرية الأولى " تفاصيل" عام 1976 ومجموعتك الأخيرة "النقطة" عام 1999 ، ماذا عن المسافة بينهما عبر تجربتك الشعرية وماذا عن منابعها؟

 

لقد بدأت كتابة الشعر في السبعينات،  ضمن مايسمى ب "الجيل السبعيني  في العراق، واكتشفت ، مبكراً إن معظم شعرائه يكادون يكتبون قصيدة واحدة متشابهة في البناء والمفردات والثيمات. ولأنني عشت حياة  بالغة الصعوبة، شديدة التناقض، عظيمة الألم والاختلاف عن حياة الآخرين، لذا أحسستُ بعمق ٍإن حياة كهذه ينبغي أن يُعبّر عنها بشكل مختلف ومتميز وينبغي أن أوكد ذلك شعراً. وهكذا كان الحرف عنواني الجمالي الذي حمل باخلاص عذاباتي وأحلامي وانكساراتي وآمالي.

 

الحروف وهي منقذة  لك، والسؤال من ماذا؟

 

الحروف منقذة من الرداءة والزيف والترّهات التي تحاصرالإنسان من كلّ جانب. فيها أغوص لأصطاد ثروة  المعاني واشتري ثياب المعرفة وأتعمم بنور العلم. الحرف، كما أرى، شبكة لصيد المعنى والشمس، البهجة  والقمر، الفجر والألم العظيم. الحرف، قبل كلّ شيء سرّ عظيم لا يعرفه حق المعرفة الاّ القلة، وكلما ازدادوا معرفة به ازدادوا جهلاً بأنفسهم، وبالشعر وبالحرف حتى!

أنا والحرف في حالة عشق دائم لا يتغير بل يتعمق في كل يوم بل في كل ساعة،  وأفضل  ما يفعله  العشاق وصولاً  إلى الفرح الغامض والبهجة  القصوى  هو البوح وكشف المستور وتبادل الأسرار.

 

التجربة الصوفية كيف تعبر عنها عبر مشروعك الشعري؟

 

أعبر عنها عبر استلهام الرموز القرآنية والتراثية، إضافة إلى الحروفية، هكذا كتبت في مجموعتي " جيم " عن أبي حيان التوحيدي  المتصوف الكبير  في " إشارات التوحيدي " وتناولت رموز أولياء وشهداء أيضاً. وفي مجموعتي"نون" حاولت كشف أسرار النون الكبرى. أما في مجموعتي " النقطة " فاتخذت النقطة مركزا ً للكون كما جاء في التراث الصوفي. لكني لا أستخدم  المصطلحات والمعاني الصوفية  كما هي في التراث الصوفي المعروف،  بل استخدمها، في الغالب، كما افهمها أنا: أنا الذي احتوى فيّ العالم الأكبر، مستنداً في ذلك على ثقافتي القرآنية والدينية والتراثية مع ثقافتي المعاصرة. ثم انني أمنح المعنى  الصوفي معنى حسياً. والحسية،  كما أعتقد، هي جوهر الشعر. إذن ، أنا أبعد الشعر عن السقوط في الذهنية التي هي ألد أعداء الشعر

 

إذا اعتبرنا التراث العربي ذاكرة،  فإلى أي مدى يقوم بينك وبين تلك الذاكرة من صلات؟

 

هي صلات لا تنتهي، شرط أن تكون هذه الذاكرة ليست ذاكرة ماضية بل مستقبلية. الإنسان العربي بشكل عام مسكون بالماضي، وقد يعيش فيه ليتقاطع مع العالم وتطوراته.أنا اخذ من الماضي ما يعينني على مواجهة الآتي المستقبلي.  من هذه الذاكرة  يبدو الحرف بمستوياته العديدة مالكاً لقابلية فذة في ربط الماضي  بالمستقبل، في  ربط الواقع بالحلم،  في تجميل ما لا يُجمّـل واستعادة ما لا يُستعاد.

 

مجموعتك " أخبار المعنى" الصادرة عام 1996 أهي أخبار لمعنى وجودك في العالم؟

 

أولاً، شكراً على هذا السؤال العميق. ثانيا، أقول:  نعم ، كانت"أخبار المعنى" الصادرة عام 1996 هي أخبار وجودي في العالم، والمجموعة احتوت على قصائد زاوجت فيها بين الحرف والمعنى. بدأتها بموت المعنى ثم بأخباره ثم بأخطائه ثم بشمسه وليله وداله وألفه وبائه ونونه وصاده وانتهاء بوصوله التراجيدي إلى نفسه آخر المطاف عارياً من كل شيء وفاقداً لكل شيء، وفرحاً بكل شيء، رغم كل ما حدث. هكذا  كان العالم في"أخبار المعنى"  محطة سوداء مضيئة ولكن بالزلازل، ومشتعلة ولكن بالرغبات الجنونية المغيبة، ومتألقة ولكن بوميض الصواريخ والراجمات والحرائق، وضاحكة بأسنان كلب 

 

أخيراً إلى أين أخذتك القصيدة؟

 

أخذتني إلى مديات عديدة متناقضة وغريبة وعجائبية. لقد قادتني من الآني إلى السرمدي، من المعنى إلى اللامعنى، من الحلم إلى اللاحلم، من المجهول إلى المجهول الأكيد. ورمتني على أرصفة الطرقات أنادي على بضاعة منسية هي بضاعة المحبة والصدق والبراءة. لقد اعطتني أسماً أدبياً ـ فلله الحمد ـ ودواوين عديدة ، ومقالات نقدية أثنت على تجربتي الشعرية،  وجوائز إبداعية، لكن هذا كله لا يطمئن الروح التي تبحث آناء الليل وأطراف النهار، بين أرصفة السنوات والبلدان، عن الفرح، والمسرة والطمأنينة والحب.  لكن يجب أن أعترف بهدوء إن القصيدة  قادتني إلى الحلم الإنساني الكبير ، وذلك مجدها العظيم

 

 ************************************************

جريدة "العرب اليوم " الأردنية 11 2 - 2001

 

الصفحة الرئيسية